Download WordPress Themes, Happy Birthday Wishes
اخبارمقالات

طـفـلة لا زوجـة A child Not A wife

 
بقـلم د. طـارق رضـوان
قال الشاعر – أحمد شوقي (( عن زواج الشيب والهرم بالابكار)):
المال حلل كل غير محلل
حتى زواج الشيب بالابكار
سحر القلوب
فرب أم قلبها
من سحره حجر من الاحجار
دفعت بنيتها لأشأم مضجع
ورمت بها فى غربة وإسار
وتعللت بالشرع
فقلت كذبته
ما كان شرع الله بالجزار
مازوجت تلك الفتاة وأنما
بيع الصبا والحسن بالدينار
بعض الزواج مذمم ما بالزنا
والرق إن قيسا به من عار
موضوعنا الطفلة الأنثى التي لم تصبح امرأة او شابة بعد و ليس موضوعنا المرأة و لكن هذه الطفلة التي ستكبر يوما ما و تصبح امراة مسؤولة عن عائلة و اطفال بل مجتمع بأسره. فهي محور و نواة الوطن و البذرة التي نعتمد عليها لزرع سليم و ثمار زكية تسر قلب الوطن و تحي الأمجاد القديمة و تصنع مجد جديد بشرط نشأتها في بيئة صالحة و رعاية شاملة التعليم و الصحة و التربية الاخلاقيه بمعانيها السامية و الحفاظ على حقوقها بالامن و السلام النفسي و الجسدي بما تتطلبه كل مرحلة عمرية
و من واجبنا جميعا تأمين تلك الرعاية المطلوبه لكل طفل في الوطن و الدفاع عنه و عن حقوقه و التأكيد على ذلك في القانون و الدستور و كل مؤسسات الدولة. واتعجب كل العجب من الرجال في حكومتنا الذين يعتبرون أنفسهم حامين الحمى و القوامون على النساء فيا أيها القوامون أين حمايتكم لبنات حواء من الاطفال و البالغين و كبار السن. وأنتن ايتها الناشطات و النائبات يا من تمثلن المرأة و الدفاع عن حقوقها في حكومة بلادكم كيف تتخلون عن أهم القضايا التي تمس بنات جنسكن و أنتن أمهات و تعرفن معنى الأمومة و الطفولة.
اما أنتن يا أمهات الاطفال التي تباع باسم الدولار او اسم الدين او اسم العجز و البطاله او باسم الانحدار الاخلاقي لآباء أدمنوا الكحول و المخدرات فكيف تسمحون بفلذات أكبادكن هذا القهر و الظلم وكأنكم تقتلونهن أحياء فاني أرى في عالم الحيوان الأمومه التي تتجسد بالغريزة التي زرعها الله بكل أم انسان أو حيوان وكيف تدافع القطة عن اطفالها بشراسه. فالطيور و حتى الحيوانات المفترسة كلها تغار على أطفالها دون أن يمسسهم أي سوء من أي كائن. و لكن الانسان تلوثت غريزته بالمصالح و المطامع و المكاسب للاسف.
زواج الأطفال أو زواج القصر هو زواج رسمي أو غير رسمي للأطفال دون سن البلوغ 18 عام.
وللقضية جذور تاريخية ففى عام 1533، تزوجت الأميرة إميليا من ولاية ساكسونيا 16) عامًا) من جورج مرغريف براندنبورغ بايرويت أنسباخ 48) عامًا). وهناك أيضا زواج القصر عام 1697 حيث تزوجت ماري أديلايد من سافوي من لويس، دوق بورغوندي وريث عرش فرنسا. خلق الزواج تحالفاً سياسيًا.
وحديثا ممثلة المسرح الإنجليزية إلين تيري تزوجت وهي في السادسة عشر من جورج فريدرك واتس 46) عامًا)، باعتقاد هذا الزواج سيكون له مُميزاته؛ وقالت إلين لاحقًا بأنها لم تشعر بالارتياح كونها طفلة عروس. توفيت إلين بسن 81 عام 1928
ومن أكثر الاسباب شيوعًا لوفاة الفتيات في الفئة العمرية من 15 سنة إلى 19 عام في البلدان النامية هو الحمل والولادة. ووفقًا لصندوق الأمم المتحدة للسكان، فأن العوامل التي تشجع زواج الأطفال تشمل الفقر وعدم المساواة بين الجنسين وأبرام صفقات الأراضي أو الممتلكات وتسوية المنازعات. السيطرة على الحياة الجنسية للفتاة وحماية شرف الأسرة، العادات والتقاليد وأنعدام الأمن خصوصًا أثناء الحروب والمجاعات وانتشار الأوبئة . وهناك عوامل أخري مثل الروابط الأسرية التي يكون فيها الزواج طريقة لتوطيد العلاقات بين الأسر.عامل أخر اضافي سبب زواج الاطفال هو الأعتقاد الأبوي بأن الزواج المبكر يوفر الحماية من الأمراض التناسلية وفي الواقع تميل الفتيات الصغيرات إلى الزواج من كبار السن مما يجعلهن أكثر عرضة لخطر الاصابة بامراضة منقولة جنسيًا
وفقًا لليونيسيف فان افريقيا لديها أعلى معدلات زواج للأطفال، حيث تزوج أكثر من 70% من الفتيات دون سن الثامنة عشرة في ثلاثة دول. وطبقا لتقرير صادر عن اليونيسف في نيبال أن زواج الأطفال يؤثر على التنمية في البلاد بسبب فقدان الإنتاجية والفقر والآثار الصحية. و حسب منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (اليونسيف)، فإن 250 مليون امرأة في العالم تم تزويجهن وهن في مرحلة الطفولة. يقول بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة: ‏بلغت نسبة من تزوجن قبل سن الثامنة عشرة من الشابات اللائي تتراوح أعمارهن حالياً بين 20 و24 ‏عاماً نحو70 مليون امرأة على الصعيد العالمي. وفي كثير من النظم القبلية يدفع الرجل مهر لأسرة الفتاة لكي يتزوجها وفي أجزاء كثيرة من افريقيا يتحدد هذا المبلغ اما نقدًا او ماشية أو اشياء ثمينة أخرى وينخفض الثمن كلما زادت الفتاة سنًا.
أثارت مؤخرًا قضايا زواج مُبكر كثيرة الرأي العام منها قضية ندى الأهدل ذات 11 عام، نظرًا للضغوط الاجتماعية التي لاقتها لاجبارها على الزواج.
تعاني الفتيات المراهقات اللواتي لديهن مستويات تعليمية متدنية من خطر العزلة الاجتماعية والعنف المنزلي أكثر من النساء الأكثر تعليماً والذين يتزوجون كبالغين. وفي أعقاب الزواج، كثيرا ما تنتقل الفتيات إلى منزل زوجها وتضطلعن بالدور المحلي لكونهن زوجة، مما ينطوي في كثير من الأحيان على الانتقال إلى قرية أخرى أو منطقة أخرى. قد يؤدي هذا الانتقال إلى تسرب فتاة صغيرة من المدرسة، والابتعاد عن عائلتها وأصدقائها، وفقدان الدعم الاجتماعي الذي كانت تتمتع به في السابق. قد يكون لدى عائلة الزوج أيضا توقعات أعلى لاستجواب الفتاة لزوجها وعائلته بسبب شبابها. يمكن لهذا الشعور بالعزلة من نظام الدعم أن يكون له تداعيات صحية نفسية خطيرة بما في ذلك الاكتئاب. وتجعل الفجوات العمرية الكبيرة بين الطفل وزوجها أكثر عرضة للعنف المنزلي والاغتصاب الزوجي.
فى مصر أطلق طلاب الفرقة الثالثة بقسم الإعلام جامعة سوهاج حمله بعنوان “ضفاير” وذلك لمساندة القاصرات تحت شعار “سيبها لعروستها ” للتوعية بمخاطر الزواج المبكر للفتيات وما يحدثه من ضرر نفسي وجسدي عليها ليترك عليها آثراً لا ينسى.
وكتبت سارة السهيل”: في هذه الأيام و انا اتابع موضوع تزويج الأطفال في العراق لم أتمالك نفسي فبدأت أخوض تجربة استدعاء الشخصيات التاريخية و الحوار معها استحضرت سميراميس و شبعاد و ملكات العراق بل و حتى جاراتنا من ملكات مصر و سوريا و اليمن و سألتهن عن رايهن في هذه الكارثة. نحن اصل الحضارات حضارة بلاد الرافدين التي مر عليها الشرائع و القوانين التي كانت تختص بالمرأة و كيف كانت مكانة المراة في الدولة السومرية بالاشارة الى إصلاحات اورو كاجينا و كيف كانت شريعة آور نمو مؤسس سلالة آور الثالة التي اهتمت بتشريع القوانين المختصه بالمرأة العازبة و المتزوجة و المطلقة و كيف كان حمورابي ايضا واعيا بتشريع قوانين تخص المراة و الاسرة حيث خصص ثلاثين مادة قانونية تعنى بالمرأة و الاسرة في شريعته حيث كانت المراة في تلك الحقبه تتمتع بحريتها و حقها و تشارك في إدارة الدولة و تقسيم الارزاق و الطب و الغناء و كانت كاهنه و ملكة و حاكمه و لها كلمة في بيتها و عند زوجها و ابنائها.”
وتبين سارة السهيل الفرق بين اجدادنا القدماء وحرصهم على العناية بالنساء والفتيات وبين ما نحن فيه الأن من بلاء فتستشهد بالتاريخ الحافل من امجاد فتقول:”
رحم الله الملكة السومرية – بو – آبي ( شبعاد ) التي كانت شخصية عظيمة في مدينة أور خلال عصر الأسرة الأولى حوالي العام 2600 قبل الميلاد التي كانت معروفة بالأناقة و الجمال و الذوق الرفيع تلك العراقية السومرية التي يتحدث عنها العالم بعد كل تلك السنين
و رحم الله الملكة سميراميس اسمها الحقيقي سيمورامات ومعناه محبوبة الحمام الملكة الآشورية عام 800 ق.م أسطورة الجمال و الحكمة مما يدل على نظرة المجتمع للمرأة و تقيمهم لها من الواقع و الحقيقه و الأساطير. ورحم الله الكاهنه إنخيدوانا التي معنى اسمها زينة الكاهن الأعلى للإله آن وهو اسم يشير إلى الاله نانا (سين) إله القمر.
الأميرة الأكدية ابنة الملك سرجون الأكدي يعتبرها علماء الأدب والتاريخ أقدم امرأة كاتبة وشاعرة و صنفت هذه العراقية الجميلة أول شاعره في التاريخ تكتب قصائد للاله هانون
وصلت إنخيدوانا إلى أعلى رتبة كهنوتية في الألف الثالث قبل الميلاد، مُعينة من قبل والدها الملك سرجون الأكدي وكان لها دور بارز زمن حكم أبيها و أمها الملكة تاشلولتوم مما يدل على ايمان الرجل الاكدي القديم بقدرة المراة و امكانياتها و إيمانه بدورها مما أعطاها هذا الشأن العظيم بما تستحق
ورحم الله المطربة السومرية آور نانشي التي تعتبر اول مطربة او من اوائل من تحدث عنهم التاريخ في مجال الغناء في العالم القديم تجيد العزف على الآلة الموسقية، بدليل وجود تمثال لها وهي تعزف و هي اول من غنت اغنية عاطفية عن الحب تدور حول عروس مبتهجة وملك اسمه (شو- سين ) في بلاد سومر قبل ( 4000عام ) وهو رابع ملوك السلالة الثالثة في اور.”
و مر على تاريخ العراق سفيرات ووزيرات و كاتبات و مهندسات و ناهضات نسوية و شاعرات و رائدات في كافة المجالات أمثال نازك الملائكة و نزيهه الدليمي و امينة بغداد سعاد العمري و اسيا توفيق وهبي و حفصه خان النقيب و مارجريت بشير سرسم و ماهرة النقشبندي و وداد الاورفلي و اديبه طه الشبلي و بولينا حسون و غيرهن كثيرات .
وتبدو ظاهرة تزويج القاصرات في كوردستان ايضا تحت مزاعم موافقة ولي الأمر يشكل كارثة انسانية بكل المقاييس، خاصة وانه لم تفلح جهود النشطاء والحقوقيين في مكافحتها وتعريتها والضغط على الحكومة لمنعها بوصفها جريمة اتجار بالبشر.
وللأسف الشديد، فان الكتاب والمثقفين ومؤسسات المجتمع المدني لم يدشنوا حملات التوعية والتثقيف والتجمعات والتظاهرات لوقف هذه المهزلة الانسانية بحق الطفولة البريئة، بينما المؤسسات الدينية لم تمانعها بل اطلقت بها مشروع هذا القانون الكارثي لتزويج القاصرات دون النظر الي حقوقهن الانسانية
من جانبها أكدت الأمينة العامة للمجلس القومي لرعاية الطفولة أمل محمود عبر تصريح رسمي لوسائل الإعلام أن القوانين ليست كافية لوقف ظاهرة زواج القاصرات في البلاد، حيث ترى أن القضية تندرج تحت الأعراف والتقاليد، مؤكدة أن اعتبار سن الـ 10 قانونياً غير منطقي وغير مقبول، وأنه لا بد من تعديل القانون و تنظيم حملات توعية.
ومن حيث التصدى الأدبى لهذه الكارثة يتناول فيلم “جرووينج أب ماريد” (أن تكبري متزوجة) تأثير تزويج الصغيرات من خلال أربع نساء تزوجن في سن المراهقة في غرب تركيا.
ويفجر فيلم ”نور“مفاجأة حول ”زواج القاصرات“ في لبنانحيث يعالج الفيلم من خلال قصة إنسانيةٍ لفتاةٍ تعيش في أسرةٍ مسيحيّة قررت عائلتها التّخلص والاستفادة منها من رجل يكبرها بعقود، ينتمي لعائلةٍ ثريةٍ، ليطرح مصطلح ”ستر البنت“ نفسه على غير العادةٍ في المجتمعات اللبنانيّة. والتحدي الأكبر الذي تعامل معه الفيلم، هو تقديم ”نور“ في عائلة مسيحيّة، في حين أنَّ مسيحيي لبنان من أكثر الطّوائف انفتاحًا وينصب اهتمامهم على تعليم بناتهم، وأن تكون لهنّ شخصيّة، على عكس حالة ”نور“ الّتي كانت ترفض عائلتها أن تكون فتاةً تمتلك شخصيّة مستقلة وأن تُكمل تعليمها، وأن تقتل الغرام الذي بداخلها لمجرد أنَّه ”عار“.
وكان من الملاحظ أنّ 75% من المشاهدين تفاجأوا بهذا الأمر، ولكنّها ظاهرة موجودة في لبنان، ومعروف أنّ البلد يعاني من ظاهرة الزواج المبكر، ولكنّ الناس لا يتقبلون هذه الحقيقة.
وقال منتج ومخرج الفيلم، خليل دريفوس زعرورفي تصريح خاص لـ ”إرم نيوز“: “هدفنا إقرار قانون يمنع زواج الفتيات تحت سن 18 عامًا، ولذلك نحاول تكوين حالة ضغط من خلال الرأي العام على البرلمان ليصدر مثل هذا القانون.” وأوضح ”زعرور“ أنَّ السّينما لها دور في التّأثير على الأجيال القادمة، وأيضًا على الأزمات الاجتماعيّة. وقال ”زعرور“ إنَّ صُناع العمل أصروا على تصدير حبكة من الضحك والمرح وحرية المراهقة والحياة الطبيعيّة في العمل حتى تلائم جمهور الأفلام التّجارية، ونقدم نوعًا من التغيير للمجتمع، ليخرج المشاهد وفي نيته إحداث تغيير، وفي الوقت نفسه يتمتع بالعمل.
عرض مسلسل «القاصرات» في العام 2013، ورصد قصة «عبدالقوي» التاجر الصعيدي، الذي أدى دوره الفنان القدير صلاح السعدني، والذي يتزوج من القاصرات بشرائها من أهلها، لتعيش حياة مضطربة بين الطفولة والحياة الزوجية المليئة بالمسؤوليات.
كما تدور أحداث فيلم «بيت القاصرات» داخل دار أحداث، حيث ترسل إحدى الفتيات إلى مستشفى لتعلم التمريض، ويطلب حبيبها «أمين» يدها للزواج، فترفض مديرة الدار تزويجهما لصغر سنها، لكن الفتاة تحاول الهرب مرات عديدة.
تناول فيلم “البيه رومانسي” قضية زواج القاصرات بصورة ساخرة، حيث يحاول البطل محمد إمام، أن يثبت لنفسه أن الشرف له علاقة بقلة العلاقات وصغر السن، فيرتبط بطفلة قاصر لحل مشكلته.
وتناول فيلم ” دكان شحاتة” قصصا مختلفة لمجموعة تربطهم مجموعة من العلاقات، ومن بين القصص قصة رجل بسيط تمنى الزواج من فتاة صغيرة في السن، لاستكمال الشكل الاجتماعي للرجل الشرقي، في زوجة قليلة الخبرة والحيلة.

 

Facebook Comments
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق